الرسوم المتحركة

تُعرف الرسوم المتحرّكة (بالإنجليزيّة:Animation) بأنّها عملية صنع وهم الحركة، عن طريق العرض السريع لتسلسل معيّن من الصور أو الرسمات، ثنائيّة أو ثلاثيّة الأبعاد، والتي تختلف عن بعضها اختلافاً بسيطاً ثمّ يزداد تدريجيّاً، وعادةً ما يُضاف لها بعض الأصوات، والمؤثّرات الصوتيّة، والموسيقى الخلفيّة. وتُستخدم الرسوم المتحرّكة في وسائل الإعلام فهي تمتلك قوّة التأثير والتسويق، كما تُستخدم لصناعة الأفلام الترفيهيّة، وفي برامج المحاكاة التدريبيّة، وفي التجارب العلميّة التي تحتاج لتجربة قبل تنفيذها. ويتمّ صناعة الرسوم المتحرّكة من قبل فنّانين مختصّين، وأشخاص لديهم خبرة في استخدام التقنيات الحديثة لصناعتها، كالكاميرا الرقميّة، وأجهزة الكومبيوتر، وغيرها.

تقنيات الرسوم المتحركة
مرّت الرسوم المتحرّكة بثورة تطوّرات، خلقت العديد من التقنيات التي استخدمها صانعو الرسوم المتحركة عبر الأزمان، ومن أهمّ تقنيات الرسوم التي استخدمت قديماً، أو طوّرت حديثاً:

  • الطريقة التقليديّة: (بالإنجليزيّة: Traditional animation) أو طريقة الخلايا (بالإنجليزيّة:cel animation)، كانت هذه الطريقة مستخدمة في القرن 20، وتتمثّل في مجموعة من الرسومات الورقيّة، ولتحقيق وهم الحركة يتم رسم اختلافات بين كلّ لوحة والتي تليها اختلافاً بسيطاً، بحيث يتمّ رسمها على أوراق شفافة تسمّى خلايا (بالإنجليزيّة: Cell)، وعلى الاتجاه المعاكس تملأ الفراغات بالألوان، ثمّ توضع الشفافيّة فوق خلفيّة ثابتة. وقد أخذت هذه الطريقة وطبّقت بشكل مطوّر على أجهزة الكمبيوتر، بحيث أصبح الرسم والتلوين مباشرةً على الجهاز، ولكن باستخدام طريقة الطبقات نفسها.

  • طريقة إيقاف حركة الرسمات: (بالإنجليزيّة:Stop motion animation) وهي طريقة تعتمد على تحريك المجسمات الحقيقيّة، وتصويرها ضمن إطار فيلم كامل، وهي طريقة تعدّ أقلّ تكلفةٍ وأسرع من طريقة الإنتاج باستخدام الكومبيوتر.

 

  • طريقة الحاسوب: بحيث يتمّ إنتاج الفيلم باستخدام تقنيات الحاسوب الرقميّة، فهي توفّر عدداً كبيراً من التقنيات التي يمكن استخدامها، وهي على نوعين:
  • الرسوم ثنايّة الأبعاد:

وهي تتمّثل بتحريك الرسومات ثنايّة الأبعاد باستخدام الرسومات النقطيّة، بحيث يتم رسمها وتحركيها على الحاسوب. ومن أشهر البرامج الممكن استخدامها لصناعة هذا النوع من الرسوم، برنامج أدوبي إلستريتور (بالإنجليزيّة:Illustrator) وبرنامج أدوبي أفترإفيكت (بالإنجليزيّة: After Effect).

  • الرسوم ثلاثيّة الأبعاد:

تصنع هذه الأفلام عن طريق رسم مضلّع ثلاثيّ الأبعاد، يتمّ تحريكه عن طريق تقنيات الحاسوب وبرامجه المختلفة، ثمّ يعطي المضلّع تفاصيل تظهره على الصورة المرئيّة المراد عرضها. وتحرّك هذه المجسمات باستخدام البرامج ثلاثيّة الأبعاد، بحيث تحاكي الحركات الواقعيّة.


  • تاريخ صناعة الرسوم المتحركة

بدأ تاريخ الرسوم المتحرّكة قبل القرن 19، ولم يكن قد اخترع بعد كاميرا لتصوير الصور المتحرّكة، فصنع المصّور إدوار مويبريدج مجموعة من الصور المتتابعة التي تمثّل حركة الحيوانات والإنسان. وبعدها تمّ اختراع آلات ميكانيكيّة تعرض الصور متحركة عن طريق ومضات سريعة ومتسلسلة للصور الثابتة. وفي عام 1892م عرض أوّل فيلم كرتونيّ متحرّك صممه الفرنسيّ إيميل رينود، ومع بداية القرن العشرين أصبحت الرسوم المتحركة معتمدة بشكلٍ كامل على الرسومات. وفي عام 1914 افتتح الأخوة فليشر أوّل استديو لصناعة الرسوم المتحرّكة في نيويورك، ثمّ افتتحت العديد من الاستديوهات في كاليفورنيا، وظهرت والت ديزني عام 1923، وسيطرَت على عالم الرسوم المتحرّكة.



صناعة الرسوم المتحركة
تمرّ عملية صنع الرسوم المتحركة بثلاث مراحل رئيسيّة: مرحلة ما قبل الإنتاج، مرحلة الإنتاج، ومرحلة ما بعد الإنتاج. وكل مرحلة لها مجموعة من الخطوات التي قد تختلف حسب الغرض المقصود من الرسوم المتحرّكة.

مرحلة ما قبل الإنتاج

تكون مرحلة ما قبل الإنتاج أكثر اعتماداً على العصف الذهنيّ، والتخطيط للرسوم المتحركة المراد عملها، وهي تشمل ما يأتي:

- وضع الهدف الرئيسيّ للفيديو، والرسالة التي يرغب بتوصيلها عبره.

- تحديد نوعيّة وعمر الجمهور المستهدف من الفيديو. وضع العناوين والأفكار الرئيسيّة المراد طرحها في الفيديو.

 

- اختيار الطرق المراد اعتمادها لصناعة الفيديو، والنمط المراد اتباعه في الفيديو، كتحديد نوعيّة الصور أو الرسمات، ونغمة الحوار، والموسيقى، والألوان.

 

مرحلة الإنتاج

تحتاج مرحلة الإنتاج الكثير من العمل الموجّه والمعتمد على الأفكار والأهداف التي دُوّنت في مرحلة ما قبل الإنتاج. وفي هذه المرحلة ينبغي إعداد السيناريو، وتحديد المشاهد المبنيّة على السيناريو، وصناعة الرسمات بالشخصيات التي ستمثّل الأدوار الرئيسيّة في الفيديو، أو الأماكن التي ستحتضن هذه الشخصيّات، ثمّ تحريكها، وتسجيل الأصوات بنغمات متنوّعة.

السيناريو

 

يعتمد السيناريو على الأهداف والأفكار الرئيسيّة، ويمكن اتباع بعض النصائح لكتابته، ومنها:

  • كلّما قَلّ زخم الحوار والكلام في الفيديو كلّما حصد جمهور أكبر.

 

  • اختيار اللّغة ونوعيّة وطريقة عرض السيناريو اعتماداً على نوعيّة وعمر الجمهور المستهدف.
  • اتباع أسلوب المخاطبة المباشرة مع الجمهور، أو اتباع الأسلوب القصصيّ.
  • أن يبدأ الفيديو بالرسالة القويّة للفيديو لجذب المشاهد حتى يكمله.

المشاهد

الرسومات هي روح الفيديو والوسيلة الأوضح والأكثر فنّاً لإيصال السيناريو الهادف عبرها، وقد تكون هذه الرسمات حقيقيّة أو خياليّة، ويمكن تمثيلها بالرسم، أو بالاسكتش، أو بالتصوير. وتتصف الرسمات بمجموعة من العناصر التي تمّ اختيارها في مرحلة ما قبل الإنتاج، ومن الخطوات التي قد تساعد على إخراج رسمات منسجمة مع الفيديو المراد إنتاجه:

  • اختيار نسق معيّن من الألوان المنسجمة معاً.
  • تحديد الأبعاد المراد اعتمادها، لإظهار الرسمات بالحجم الذي يعطي جودة عالية.
  • التقيّد بنمط عام معيّن للرسمات، وعدم وضع أنماط عديدة وغير متناسقة.
  • يمكن تحويل الرسمات الورقيّة لرسمات رقميّة عن طريق أحد المصممين الخبراء في هذه البرامج.

الأصوات

تعدّ الأصوات عنصراً مهمّاً في الفيديو، ومنها أصوات الشخصيات، وأصوات الخلفية، والمؤثرات الصوتيّة المتنوّعة. ويمكن اللجوء لمجموعة من النصائح للحصول على صوت ذي جودة عالية، ومنها:

  • اختيار نغمة صوت متناسبة مع الرسومات التي ستُركب عليها.
  • الابتعاد عن الأصوات البطيئة التي قد تسبب الملل للمشاهد.
  • بعد التسجيل يجب التأكد من وضوح الأصوات وخلوّها من الضوضاء.
  • يجب أن تكون جميع أنواع الأصوات بمستوى الصوت نفسه فلا يكون منها صوت مرتفع والآخر منخفض، والتأكد من عدم تداخل أي منها.

التحريك

المرحلة الأخيرة من مرحلة الإنتاج هي مرحلة التحريك، وهي المرحلة التي تضمّ كل الرسومات والأصوات والمشاهد معاً، وتبعث فيها الحياة. ويوجد العديد من البرامج التي قد تساعد على عمليّة التحريك، وفيما يأتي عدّة خطوات لتحريك الفيديو:

  • ترتيب المشاهد زمنيّاً اعتماداً على السناريو.
  • ربط التسجيلات الصوتيّة مع المشاهد المرتبة زمنيّاً.
  • تطبيق التحريك لكلّ مشهد على حدة.
  • دمج المشاهد معاً، والتأكد من سلاسة الانتقال فيما بينها.
  • إضافة ملفات الموسيقى الخلفيّة على الناتج النهائيّ.
  • مشاهدة الفيديو النهائيّ، وعمل التعديلات النهائيّة عليه.

 

 

مرحلة ما بعد الإنتاج
إنّ الهدف الرئيسيّ لصناعة رسوم متحرّكة هو إيصال فكرة أو رسالة للجمهور المستهدف، لذا تتلخص مرحلة ما بعد الإنتاج بالتأكد من أنّ الفيديو قد حققّ الهدف الذي صنعَ من أجله، ومعرفة مدى تجاوب النّاس معه، وأخذ أي تعليقات أو انتقادات قد تساعد في تحسين العمل في المرات القادمة. ويمكن الحصول على هذه النتائج عن طريق نشر الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعيّ المختلفة، أو عن طريق حساب العائدات الناتجة عنه.

 

تصميم وتطوير مواقع الانترنت (ًWeb sites) أصبح أمراً اساسياً ومتطلباً من متطلبات العصر الحديث لأي شركة أو مؤسسة ، لذا عكفنا في شركة WeGroups على مواكبة أحدث التطورات المتعلقة بتصميم وتطوير هذه المواقع والتطبيقات و التي يحتاجها السوق، وحرصنا على تقديم هذه الخدمات بجودة مميزة ودرجة عالية من الأمان ،

دورة حياة تطوير مواقع الويب التي نتبعها في WeGroups  :

 

المرحلة الأولى : جمع المعلومات ( الأهداف الرئيسية ، الجمهور المستهدف)

 تحدد هذه المرحلة ، مرحلة الافاق والبحث وكيف ستبدو الخطوات اللاحقة. أكثر أهمية في هذه الطريقة في حياتك ، يساعد هذا النوع من استبيان تطوير الموقع على تطوير أفضل يمكن أن تكون مهمتها إلى حد ما قبل إدارة هذه المتطلبات من تحليل البيانات أو إضافة الوظائف التي لا يتم التخطيط لها في البداية.

المرحلة الثانية: التخطيط واعداد نماذج مخططات أولية للمستخدم

في هذه المرحلة من دورة تطوير الموقع ، يمكن المطور على أساس المعلومات التي تم جمعها معًا في المرحلة السابق ، إنشاء ملف يحوي مخطط كامل للموقع .

 

 المرحلة الثالثة: التصميم: تخطيطات الصفحات والمراجعة  

موقع الويب الخاص بك يجب أن يأخذ شكلا معي ، يتم إنشاء جميع المحتوى المرئي ، مثل الصور والصور ومقاطع الفيديو في هذه الخطوة. لذا نؤكد مرة أخرى على أن جميع المعلومات التي تم جمعها خلال المرحلة الأولى أمر بالغ الأهمية، و يجب مراعاة العميل والجمهور المستهدف أثناء العمل على التصميم، فتخطيط موقع الويب هو نتيجة لعمل المصمم. يمكن أن يكون رسم تخطيطي أو رسم تصميم فعلي. تتمثل الوظيفة الأساسية للتخطيط في تمثيل بنية المعلومات وتصور المحتوى وإظهار الوظائف الأساسية. تحتوي التنسيقات على ألوان وشعارات وصور ويمكن أن تعطي فهمًا عامًا للمنتج المستقبلي. بعد ذلك ، يمكن للعميل مراجعة التخطيط وإرسال ملاحظاتك إليه. إذا لم يكن العميل متأكدًا من بعض جوانب تصميمك ، فيجب عليك تغيير التنسيق وإعادة إرساله إليه.

المرحلة الرابعة : كتابة ,وتجميع المحتوى

 عادة ما تتداخل كتابة المحتوى وتجميعه مع المراحل الأخرى لإنشاء موقع الويب ، ولا يمكن الاستهانة بدورها.    في هذه الخطوة ، من الضروري كتابة النص الأساسي الذي ترغب في توصيله إلى جمهور موقعك على الويب ، وإضافة العبارات التي تحث المستخدم على اتخاذ إجراء. تتضمن كتابة المحتوى أيضًا إنشاء عناوين رئيسية ، وتحرير النصوص ، وكتابة نص جديد ، وتجميع النص الحالي ، وما إلى ذلك ، الأمر الذي يستغرق وقتًا وجهدًا. كقاعدة ، يتعهد العميل بتوفير محتوى موقع الويب للترحيل إلى الموقع. من الأفضل عند تقديم جميع محتوى موقع الويب قبل أو أثناء ترميز الموقع.

 

 

 المرحلة الخامسة : البرمجة

 في هذه الخطوة ، يمكنك البدء في إنشاء موقع الويب نفسه في النهاية. يجب استخدام العناصر الرسومية التي تم تصميمها خلال المراحل السابقة لإنشاء موقع ويب حقيقي. عادةً ، يتم إنشاء الصفحة الرئيسية أولاً ، ثم تتم إضافة جميع الصفحات الفرعية ، وفقًا للتسلسل الهرمي لموقع الويب الذي تم إنشاؤه سابقًا في شكل خريطة موقع. يجب تنفيذ الأطر  للتأكد من أن الخادم يمكنه التعامل مع التثبيت والإعداد بسلاسة. يجب إنشاء واختبار جميع عناصر صفحة الويب الثابتة التي تم تصميمها أثناء إنشاء النماذج  ، ثم ينبغي إضافة ميزات خاصة وتفاعلية للموقع. إن الفهم العميق لتكنولوجيا تطوير مواقع الويب التي ستستخدمها أمر حاسم في هذه المرحلة.

عند استخدام نظام إدارة المحتوى لإنشاء الموقع ، يمكنك أيضًا تثبيت مكونات نظام إدارة المحتوى الإضافية في هذه الخطوة إذا كانت هناك حاجة لذلك، الخطوة الهامة الأخرى هي (Search Engine Optimization) SEO أي  تحسين محركات البحث وهي عناصر تحسين موقع الويب (على سبيل المثال ، العنوان والوصف والكلمة الرئيسية) التي يمكن أن تساعد موقعك في تحقيق ترتيب أعلى في محركات البحث.

 

المرحلة السادسة : اختبار ومراجعة وإطلاق الموقع

من المحتمل أن يكون الاختبار هو الجزء الأكثر روتينية في العملية. يجب اختبار كل رابط منفرد للتأكد من عدم وجود كسر منه. يجب عليك التحقق من كل شكل وكل نص ، وتشغيل برنامج التدقيق الإملائي للعثور على الأخطاء المطبعية الممكنة. استخدم أدوات التحقق من الشفرة للتحقق مما إذا كان رمزك يتبع معايير الويب الحالية. يلزم وجود رمز صالح ، على سبيل المثال ، إذا كان التوافق عبر المتصفحات مهمًا بالنسبة إليك. بعد التحقق من موقعك على الويب وإعادة التحقق منه ، حان وقت تحميله إلى خادم. يتم استخدام برنامج FTP (بروتوكول نقل الملفات) لهذا الغرض. بعد نشر الملفات ، يجب تشغيل اختبار آخر واختبار نهائي للتأكد من تثبيت جميع ملفاتك بشكل صحيح.

 

المرحلة السابعة : الصيانة

من المهم أن تتذكر أن موقع الويب هو خدمة أكثر من منتج ، لا يكفي "تسليم" موقع الويب إلى أحد المستخدمين فيجب عليك أيضًا التأكد من أن كل شيء يسير على ما يرام ، وأن يكون الجميع راضيًا وأن يكون مستعدًا دائمًا لإجراء أي تغييرات حسب الحاجة، سيتيح لك نظام الملاحظات المُضاف إلى الموقع اكتشاف المشكلات المحتملة التي يواجهها المستخدمون. لذا فإن مهم إصلاح مشاكل الموقع التي يعاني منها المستخدمين ذات أهمية قصوى و إذا لم تفعل ذلك ، فقد تجد يومًا ما أن مستخدميك يفضلون استخدام موقع ويب آخر بدلاً من مواجهة الإزعاج في موقعك، الشيء الآخر المهم هو الحفاظ على موقع الويب الخاص ، فإذا كنت تستخدم نظام إدارة المحتوى ، فستمنعك التحديثات المنتظمة من الخلل وتقليل مخاطر الأمان.

 

في إطار دورها بتسليط الضوء على واقع التغير السريع في مجال البيع بالتجزئة قدم مختبر المستهلكين والقطاعات في شركة إريكسون تقرير “ما وراء التسوق الذكي – صعود المساعدين الأذكياء“ حيث يصف هذا التقرير دور الاتصال في التحكم بتوجهات التسوق لدى العملاء وتؤدي الزيادة المستمرة في استخدام الهواتف الذكية لدفع ثمن السلع والخدمات إلى خلق ثورة جديدة في عالم التسوق تنطوي على استخدام مساعدين لمساندة المتسوقين عبر الإنترنت.

وسيعتمد مستخدمو الهواتف الذكية قريباً على المساعدين الرقميين في هواتفهم للحصول على الدعم أثناء التسوق الذكي، في الوقت الذي سيتم فيه استخدام مكبرات الصوت المنزلية الذكية لأتمتة عمليات الشراء المنزلية الروتينية.

وسيكون اختيار نوع مساعد التسوق للمشتريات المنزلية والشخصية أكثر أهمية من قرار الشراء الفعلي في الوقت القريب، على سبيل المثال، يرغب 63 في المئة من المتسوقين في الهواتف الذكية في الحصول على المساعدة لمقارنة الأسعار، وهو دور محتمل لمساعد إعادة التخزين المنزلي، فيما ترغب نسبة 48 في المئة في الحصول على المساعدة لاتخاذ قرارات التسوق بسهولة، وهو دور محتمل لمستشار التسوق الشخصي.

يستند التقرير إلى استبيان خاص لمستخدمي الإنترنت المتطورون في عشر مدن مؤثرة على مستوى العالم، وتشكل العينة جزء صغير من المتسوقين في جميع أنحاء العالم، وقد تم اختيار هذه العينة بناء على نشاطها في مجال التكنولوجيا الرقمية الأمر الذي يضعها في طليعة التغييرات الأساسية التي تجتاح عالم تجارة التجزئة في جميع أنحاء العالم.

وقال مايكل بيورن، رئيس قسم الأبحاث في مختبر المستهلكين والقطاعات في إريكسون: “في الوقت الذي تعتبر فيه منتجات التسوق الاستهلاكية سريعة التغير في حد ذاتها، من المهم فهم سلوك الأشخاص المشاركين في تقنية الجيل الخامس، والبيوت الذكية، وتقنيات إنترنت الأشياء للمستهلكين، والذكاء الاصطناعي، وسيؤدي توظيف المستهلكين للذكاء الاصطناعي  في مجال أتمتة عملية الشراء اليومية، إلى خلق طلب على أجهزة الاستشعار التي تعمل بتقنية إنترنت الأشياء، فضلاً عن حاجة الناس إلى توصيل أجهزتهم المنزلية”.

وتؤدي رقمنة التسوق إلى إثارة التساؤلات حول مستقبل المتاجر الفعلية أيضًا، حيث يتوقع المستهلكون أن تحقق تقنيات الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي جميع مزايا المتاجر الفعلية، ويعتقد أكثر من النصف أن الانخفاض في عدد رواد المتاجر سيؤدي إلى الارتفاع على طلبات توصيل السلع والمنتجات على المنازل، الأمر الذي يشير إلى مستقبل يعتمد على الاتصال للبيع بالتجزئة سواء بالنسبة لتجارب التسوق الرقمي وأتمتة عمليات التسليم.

ويرى المجيبون أيضًا بأن المشكلات المتعلقة بالمعلومات الشخصية في المستقبل، ستؤدي إلى طرح سؤال رئيسي وهو: إلى أي مدى يمكن الوثوق بمساعدي التسوق الرقمي، وكيف سيؤثرون على المستهلكين؟

5 أسباب تجعل الرسوم المتحركة تساعدك على الاتصال مع جمهورك المستهدف

 

نحن من المعجبين الكبار بالرسومات المتحركة. لا يرجع السبب في ذلك إلى أنها جميلة أو تحتوي على صور متحركة رائعة فقط، ولكن يرجع ذلك لأنها طريقة فريدة للتواصل، فهي تمزج أفضل وسائل التواصل البصري مع رواية القصص الصوتية لإنشاء محتوى جذاب يساعد العلامات التجارية على مشاركة قصتها والوصول إلى الأشخاص بطرق مختلفة وعرض رسالتهم في حزمة جذابة، وهذا هو السبب في أننا نعتقد أن هذا النوع من الأعمال تنتمي إلى مزيج من جهات تسويق المحتوى المرئي.

حسنا ، ولكن ما هي الرسوم المتحركة؟

يمكن أن يكون هناك بعض الإرتباك حول هذا التنسيق، هل هو الفيديو؟ هل هي رسوم متحركة؟ في الأساس يمثل الرسم المتحرك مصطلح الصناعة لمقاطع الفيديو المتحركة، قد تكون الرسوم المتحركة ثنائية الأبعاد أو العروض ثلاثية الأبعاد أو صور GIFS. ويمكن أن تتضمن الصوت أو التعليق الصوتي أو المؤثرات الصوتية، وقد تتضمن أيضًا تقنية مثل الفيديو بنطاق 360 درجة أو الواقع الافتراضي أو الواقع المعزز، ولكن ربما تكون على دراية بها كمقاطع فيديو متحركة.

كيف تساعد مقاطع الموشن جرافيكس العلامات التجارية؟

تتضمن إستراتيجية المحتوى الصحية مزيجًا من المحتوى، بما في ذلك المقالات والرسوم البيانية والكتب الإلكترونية والمزيد، ولكن لا يوجد إنكار بأن هناك اهتمام أكثر فأكثر بالفيديو المتحرك، تدعم المزيد من منصات الوسائط الفيديو، ويفضل الناس إن لم يكن يتوقع إرسال المعلومات في هذه الحزمة (ووفقًا لدراسة استقصائية في عام 2014 بعد الدراسة، قال 40٪ من المستهلكين إنهم يفضلون مشاهدة فيديو العلامة التجارية بدلاً من قراءة نفس المعلومات.

بالنسبة للمسوقين، هذه فرصة مثيرة لاستكشاف الرسومات المتحركة، بغض النظر عن احتياجات الاتصال لديك، هناك الكثير من تطبيقات الرسومات المتحركة في جميع نقاط الاتصال مثل.

الإعلانات التقليدية: الإعلانات التجارية عبر الإنترنت أو التلفزيون (وطنية أو إقليمية).

مقاطع الفيديو الترويجية: مقاطع الفيديو الفيروسية، دراسات الحالة، الشهادات، ومراجعات المنتجات وأي شيء ينشر عملك أو علامتك التجارية قد تكون افتتاحية أو إعلانية.

مقاطع الفيديو التوضيحية: مقدمات أو لمحات عامة أو عمليات أو برامج تعليمية للمنتجات أو الخدمات أو الأفكار.

مقاطع الفيديو التسويقية للثقافة: محتوى لعرض علامتك التجارية أو الأشخاص أو الأسباب.

مقاطع الفيديو الاجتماعية: محتوى لمشاركة المتابعين على الشبكات الاجتماعية - Facebook و Instagram و Snapchat و YouTube وما إلى ذلك، قد تكون برامج تعليمية أو ترفيهية خالصة (ووفقًا لـ Tubular Insights ، قال 46٪ من المستهلكين إنهم أجروا عملية شراء نتيجة مشاهدة فيديو العلامة التجارية على الشبكات الاجتماعية).

ضمانات المبيعات: معلومات الشركة أو معلومات المنتج أو أي شيء يتصل به فريق المبيعات بانتظام فتحويل تلك المعلومات إلى رسوم متحركة يمكن أن يؤدي إلى توفير الوقت والطاقة.

أكبر 5 فوائد للرسوم المتحركة:

ما الذي يجعل الرسومات المتحركة مميزة جدًا؟ إنه مزيج من كل ما يفعله المشاهد وكيف يساعدك في سرد ​​قصة علامتك التجارية.

1) إنها تأسرك عاطفياً:

إلى جانب كونها تشد الانتباه، تؤثر الرسومات المتحركة على عواطفنا، إنها في الواقع استجابة بيولوجية وبفضل ظاهرة العدوى العاطفية، نتعاطف مع عواطف التجارب التي نراها على الشاشة (وهذا هو السبب في أنك تواجه خوفًا جسديًا في فيلم رعب أو فرح في روم كوم).

عندما تخبر القصص العاطفية، تمنحك الرسومات المتحركة العديد من الأدوات لمساعدتك على التواصل، يمكن للموسيقى المزاجية والتعليقات الصوتية القوية والمرئية الرائعة أن تعمل معًا لبناء قصة مؤثرة، (في هذه الملاحظة ، يمكن أن تمنحك رسومات الحركة مزيدًا من التحكم في طريقة سرد القصة من تنسيقات الفيديو الأخرى؛ ويعتمد إنتاج الحركة المباشرة على أشياء مثل الممثلين والمجموعات والطقس، وما إلى ذلك، مما يجعل من الصعب التحكم في النتيجة، إذا كان على لوحة العمل، يمكنك فعل ذلك.

2) أنها تقطير المعلومات للفهم السهل:

التواصل المرئي فعال للغاية لأنه يستهدف الطريقة التي يعالج بها دماغك للمعلومات ففي الواقع المعالجة البصرية هي لحظة تقريباً (فلقد توصلت دراسة أجريت في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لعام 2014 إلى أنه يمكنك معالجة المعلومات المرئية في أقل من 13 مللي ثانية) وهذا هو السبب وراء سهولة فهم الكثير من الأشياء إذا كان بإمكانك "رؤيتها" ومن خلال سرد القصص المرئية، تساعد الرسومات المتحركة على تحطيم المعلومات المعقدة وتسليم الرسالة ببساطة ووضوح. هذا مفيد بشكل خاص من أجل:

 البرامج التعليمية: تعتبر رسومات الحركة رائعة في أي وقت تحتاج إلى إظهاره، وليس فقط إخباره خاصة بالنسبة لمقاطع الفيديو الخاصة بالشرح.

العمليات: كيف يعمل شيء ما؟ ما هي هذه العملية؟ رسومات الحركة هي طريقة رائعة لتقسيمها.

تصور البيانات: يمكن للبيانات التي تبدو كثيفة ويمكن اختراقها أن تظهر بسهولة من خلال التصور.

المفاهيم المجردة: الرسومات المتحركة هي أداة رائعة لتوضيح أو إعطاء السياق أو شرح المعلومات.

3) إنها تجربة سلبية لعدم استخدام الموشن في الإعلان:

تشير تقارير Tubular Insights إلى أن المستهلكين يقضون 6 ساعات أسبوعيًا في مشاهدة محتوى الفيديو على شبكات التواصل الاجتماعي. ليس من المستغرب، نتذكر جميعاً لماذا كنا في غاية السعادة عندما وضع المعلم البديل فيديو في الصف، هذا يعني أنه ليس علينا القيام بأي شيء. رسومات الحركة هي نفسها، لا يحتاج المشاهدون إلى القراءة أو استكشاف البيانات أو بذل الكثير من الطاقة العقلية، عليهم فقط الضغط على اللعب والجلوس، (تذكر أن غالبية المستهلكين يفضلون المشاهدة أكثر من القراءة) فعندما تحتاج إلى توصيل رسالة مضمنة، فإن القيام بذلك باستخدام الرسوم المتحركة سيسهل على المشاهدين استهلاكها.

4) يمكن إعادة توجيهها:

والآن بعد دعم البرامج الاجتماعية والإعلامية للفيديو، يمكنك نشر رسوماتك المتحركة في العديد من الأماكن وبطرق عديدة، مما يساعد على تمديد دورة حياة أي حملة، ويمكنك تقسيم مقطع فيديو لإنشاء محتوى مخصص لمجموعات محددة، ويمكنك إضافة رسم الحركة الخاص بك إلى عرض تقديمي أو كتاب إلكتروني، مع مواضيع دائمة الخضرة أو مقاطع فيديو تشرح لديك قطعة من التواصل الجيد التصميم الذي يمكن أن يخدمك جيدًا لسنوات.

5) إنها رائعة عندما تكون قصيرة في الوقت:

معظم الرسومات المتحركة تتراوح مدتها بين 30 ثانية و 3 دقائق، وهو أمر مفيد للغاية عندما تحتاج إلى التأثير في أسرع وقت ممكن (وهذا مفيد بشكل خاص على المستوى الاجتماعي، فوفقًا لدراسة فيسبوك 2015، يمكن أن يساعد حتى مشاهدة أقل من 10 ثوانٍ من الفيديو على زيادة الوعي بالعلامة التجارية وبناء نية الشراء)، من خلال الجمع بين الصوتيات والمرئيات، فإن الرسومات المتحركة تحقق أقصى استفادة من معلومات البشر وقدرات المعالجة، مما يتيح لك قول أكثر مع محتوى أقل ما يمكن أن يفسر في المادة 1500 كلمة يمكن أن تظهر في دقيقة واحدة، يمكن تفسير عملية معقدة بصريا في 15 ثانية، كما أن طبيعتها المرئية المتأصلة تجعل رسومات الحركة مفيدة أيضًا إذا كنت في بيئة لا يمكنك الاعتماد عليها في الصوت (مثل قاعة عرض تجارية مزدحمة).

كيف تبدأ صنع الرسومات المتحركة:

رسومات الحركة هي أداة رائعة للمسوقين، ولكن فقط إذا كانت تتماشى مع أهدافك وقصتك، إلقاء نظرة على انهيار تنسيقات الاتصال المرئي لمعرفة ما إذا كانت رسومات الحركة هي الاختيار الصحيح. إذا كنت مستعدًا للبدء في صنعها ، فتحقق من نصائحنا لكل مرحلة من مراحل العملية:

 

 

إذا كنت بحاجة إلى إنتاج فيديو حركة ، دعنا نتحدث عن مشروعك.

لقد أجرت Facebook الكثير من التغييرات الكبيرة مؤخرًا، وقد ولّدت الكثير من المحادثات والأسئلة بين كل من المستخدمين والشركات على النظام الأساسي، متسائلين تمامًا عما سيعني هذا الإنتقال إلى الأمام.

الإجابة المختصرة: هذه التغييرات جيدة جدًا، حتى إذا شعرت بعدم الراحة أثناء تعديلها.

في نهاية المطاف، سيؤدي ذلك إلى تحسين إعلانات Facebook للمستخدمين والمسوقين على حد سواء، مما سيؤدي إلى خلق وضع مربح للجميع، وفي هذه المقالة الخاصة لنشر تحديثات Facebook لدينا، سنلقي نظرة على "Facebook 2.0" الجديد وما يعنيه ليس فقط للمستخدمين ولكن للمعلنين الذين يحاولون التواصل معهم، وسيكون لدينا بعض أفضل الخبراء حول التأثير المحتمل وكيفية الاستعداد لذلك، و للحفاظ على أمان معلومات المستخدمين وأمانها، يعمل Facebook على تغيير الطريقة التي يمكن من خلالها للمعلنين استهداف إعلاناتهم.

نحن ندعم هذه التغييرات بشكل كامل لأننا نعتقد أنها ضرورية للحفاظ على الثقة بين المعلنين ومستخدمي Facebook، ستؤثر بعض هذه التغييرات على إستراتيجيتك الإعلانية على Facebook، لذا فإن جولة Facebook الخاصة بنا في هذا الشهر تركز فقط على التحديثات الأخيرة التي تؤثر على جهات التسويق، لاحظ أن هذه التغييرات تحدث بشكل نشط وهي عبارة عن عمل قيد التقدم، كما ترون من مخطط المعلومات الخاص بـ  Facebook.

الكثير من الناس يسمع عن لغات البرمجة ومدى رواجها في عالم الأعمال. وأصبح هناك توجه كبير نحو تعلّمها، وأصبحت لغات البرمجة هي لغات المستقبل والبرمجة مهنة المستقبل، وهنا السؤال الذي يتبادر إلى الأذهان ما هي اللغة التي يجب الانطلاق منها؟ سأكون معكم اليوم لأجيب عن هذا السؤال. وسوف أتحدث عن لغة البرمجة روبي وما الذي يجعلها خيارا مناسبًا لتبدأ به.

تمتلك لغة روبي مجتمعاً كبيراً، وتكمن أهمية المجتمع الكبير بتوفيره الدعم الأفضل للمبرمجين سواء على مستوى المصادر والتوثيقات أو على مستوى المكتبات البرمجية المساعدة، فهي تملك مجتمعًا ناضجًا ومستقرًا.

وتحظى لغة روبي بشعبية كبيرة في مجال تطوير الويب بشكلٍ خاص، فباستخدام إطار العمل Ruby on Rails يمكن للمطور البدء في بناء هيكلية الموقع وتنفيذ فكرته ورؤية النتائج عبر بضع أوامر، حيث أحدثَ إطار العمل Rails نقلة نوعية في مفاهيم وتطبيقات الويب، هذه المفاهيم تم تبنيها من قبل أُطر عمل أخرى لتصبح ركيزة لتطبيقات الويب الحديثة، لذا فالعديد من الشركات الناشئة ورواد الاعمال والمستقلين على حدٍ سواء يستخدمونها في بناء مشاريعهم. ويوفر إطار العمل RoR الكثير من الأدوات التي تجعل من تطوير تطبيقات الويب أمرًا منظما ويسيرًا. ويقدم إطار العمل Rails العديد من الحلول التي من شأنها تعزيز العمل المشترك بين المطورين وتقديم الأفكار والأدوات اللازمة لبناء تطبيقات ويب قابلة للتوسع والتطوير في المستقبل.

ابقى على اتصال ودعنا نبدأ
شيء رائع معًا

 
+972599410105
 
info@wegroupc.com
 
Al jalaa Street, Al Ghefari Squar, Gaza, Palestine